روايات حديثة

روايه جنه أميري البارت الخامس

جنة أميري 
البارت الخامس

أمير: أنااا اسف يعمي بس أنا مش موافق اتجوز بنتك...وتركهم وخرج





أحمد بحزن: في ايه يا بنتي انتو تعرفوا بعض وليه هو مشي ساعة ما شافك

في الخارج وقبل أن يصل أمير إلى باب البيت ليفتحه سمع ردها العالي الذي وصل إلى كل من في المنزل

ورد بصريخ: عشاااان جباااان...عشاااان جباااان يا باااابااا وساعة ما عرف أن انا مشي ودا يثبت أنه مش راجل أد كلمته لما يطلب إيدي منك وساعة ما جه خالف كلامه، شووووفت يا بابا؟ شووفت عايز تحوزني لميييين انا قولتلك من الاول اصلا مش هتجوز اهو الحمد لله انه مشي

وعندما انتهت فُتح الباب ودخل أمير مرة أخرى

أمير وقد أثارت كلماتها غضبه: أنا موافق يا عمي وعشان اثبتلك اني راجل أد كلمتي (وشدد على اخر كلماته) اتصل بالمأذون دلوقتي وانا هجيب الشهود واتجوزها حالا

شهقة عالية خرجت منها: تتجوز مين يلا احنا هنعيل ولا ايه واكملت بتريقة بص لنفسك في المرايا قبل ما تيجي تطلب ايد ورد نور الدين

أحمد: باااس بقااا بااااس في ايه نازلين خناق وزعيق من ساعة ما شوفتوا بعض وانا مش فاهم حاجه

أمير بهدوء مخيف: دا حساب قديم كدا وانا هبقى اصفيه بطريقتي

ورد بتريقة: هه تريقتيي عيل بيتكلم اول مرة اشوف عيل بيتكلم

أمير بهمس وهو يجز على أسنانه: حسابك تقل اوووى وكل دا مش هعديه بالساهل 

أحمد: طب انا فهمت ان انتو حصل بينكم تاتش قبل كدا او مش عارف ايه اللى حصل ومش عايز اعرف بس يا أمير يا ابني مينفعش تجيب المأذون دلوقتي، الوقت اتأخر وهنزعج الناس خليها آخر الأسبوع 

ورد: اخر اسبوع ايه دا اللى اتجوز فيه البني ادم دا، انا مستحيل اتجوزه

أمير : هما يومين يعمي وهاجى اكتب الكتاب، سلااام

أحمد: استنى يا ابني اقعد بس.. انت ملحقتش تقعد

أمير: الجايات كتيرة يا عمى







أحمد: اقعد بس واهدى كدا عالأقل اشرب حاجة بدل اللى ادلقت دى، روحي يا ورد هاتي اتنين قهوة، قهوتك ايه يا بشمهندس

جلس أمير على مضض: سادة

خرجت ورد وهي تدبدب بقدميها غيظا

★★★★

في الأعلى صعدت ورد وهي غاضبة ودخلت الغرفة ورزعت الباب وراها: هوووووف يا ربي عيل سئييييل

حبيبة وهى ترفع عينيها عن كتابها: مالك يا بنتي داخلة بزعابيبك كدا ليه؟

ورد: شوفتي عريس الغفلة طلع مييين؟

حبيبة: طلع مين؟

ورد: طل...طلع..طلع..اا.

حبيبة: ايه يا بنتي انتي علقتي وبعدين انتى تعرفيه ولا ايه؟

ورد بتوتر: ل.. لا.. لا وانا اع...أعرفه منين يعني أنا...انا نازلة اقدملهم حاجة يشربوها
وخرجت

حبيبة وهى تضرب كف على اخر: والله البت دى هتجنني

في المطبخ تقف ورد في المطبخ وتحدث نفسها بغيظ وتقلد صوته بتريقة: حثابك تقل أوووى وكل دا مش عديه بالثاهل... ولا يقول اييه..وتتخن صوتها جامد ( ععااامي هماا يومين وهاجي اقطب القطاب)
ماشي بقا انا ورد نور الدين عيل زى دا يستفزني اما وريتك وخليتك تقول حقي برقبتي ووقفت تفكر وهى تضع إصبعها على راسها
اممم اعمل ايه؟؟...اطفشه ازاى دا؟؟...اجبش طوبة كبيرة واخبطه بيها على جنبه وهو يطفش زى القفل
لا لا ايه الهبل اللى أنا بقوله دا
بااااس لقيتها انا عرفت هعمل ايه

وأخذت القهوة وبعض قطع الكيك وذهبت إليهم
طرقت على الباب فأتاها إذن والدها بالدخول

دخلت ورد: اتفضل يا بابا دى قهوتك

أحمد: ادى عريسك الأول يا بنتي

ورد بغيظ: ما هو كدا كدا هيطفح ق قصدى هديله بس خد انت الاول
اخذ والدها الفنجان
ورد: اتفضضضضضل يا بشششششمهندس

أمير: شششششكرا

ارتشف أمير رشفة من الفنجان خاصته ولكن ما لبث أن بخ كل ما في فمه(ههههه لقد فعلتها ورد)
فقد شعر بالجحيم داخل فمه

أحمد بلهفة:  بسم الله الرحمن الرحيم مالك يا ابني في ايه؟

ورد بسهوكة وبراءة مصطنعة: ايه يا بشمهندس مش على مهلك استنى طيب اما تبرد

نظر لها بجنب عينيه بمعنى انتصرتي هذه المرة ولكن الصبر

أمير: لا لا يا عمي مش سخنة ولا حاجة كح كح

ورد بتريقة: يبقا اكيد عايز ترسم نفسك انك بتشربها سادة بس مستحملتش ومعرفتش تدارى مرارتها قدامنا

أحمد بغضب: واااارد

ورد بخوف: ق.قصدي يا بابا تلاقيه متعود على نوع معين والقهوة بتاعتنا مختلفة عن النوع اللى بيشربها ولا حاجة

وعملت نفسها همها عليه: طب خد يا بشمهندس كل كيك هتضيع طعم القهوة

أحمد باستغراب: ايه دا يا بنتي انتي حارقة الكيكة؟

ورد بتوتر: ل..لا لا يا بابا دى كيك بالشوكولاته...اتفضل كل يا بشمهندس.....وخرجت مسرعة إلى غرفتها
.







أحمد: كل يا ابني خليها تضيع طعم القهوة

 أكل أمير بمضض وسرعان ما وقفت في حلقه هي الأخرى وشتم ورد في نفسه (اه يا بنت ال.. دى كيييك بالشوكولاتة يا بابا  وهى حارقة الكيكة ماااااشي صبرك عليا)

وضع باقي قطعة الكيك في الطبق: طيب انا لازم امشي بقااا يا عمي وإن شاء اجيلك كمان يومين تكون كل حاجة جاهزة ونكتب الكتاب

وقف معه أحمد وسلم عليه: تمام يا ابني مع السلامة

وبعد خروج أمير من البيت ورافقه أحمد إلى الخارج وعند دخوله تذكر أنه نسي هاتفه في الصالون فدخل لجلبه ولكن شكل الكيك أثار استغرابه فاقترب منها وأخذ قطعة ولكن صدم وبصوووت عالي: واااارد يا وواااارد

أتت ورد مسرعة وهي خائفة من أن يكون اكتشف أمرها: نع.نعم يا بابا

أحمد بغضب: انت جايبة كيكة محروقة وبتستغفليني وتقولي بالشوكولاتة 

ورد بتوتر: ما...ماهو..ماهو

أحمد بصوت عالي: ماهو اييييه وزفت اييييه ليييه تكسفيني مع الراجل وتقللي مني قدامه انى معرفتش اربي بنتي
ثم نظر إلى القهوة وشك بأمرها هى الأخرى: استني كدا ثم مسك الفنجان وقربه من فمه ليتذوقه

ورد بسرعة قبل انكشاف لعبتها: لا لا يا بابا بردت متشربهاش

أحمد: لأ هدوقها مش هشربها

وكلاهما يمسكان بالفنجان   ورد تشده تجاهها لئلا يشرب وأبوها العكس ليتذوق
ومن حسن حظها انكب الفنجان ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن فقد انكبت على يد أبيها فتذوق يده (يا لها من مأسااااه!) 

أحمد بصدمة: انتى حاطة شطة في القهوة يا ورد؟

وقفت ورد لا تستطيع الرد

أحمد وقد بلغ الغضب منه منتهاه: يا خسارة تربيتي بجد...كسفتيني مع الراجل...أمشي من قدااامي انخسفي مش عاااااايز اشوف وشششك

ذهبت ورد وهى تبكي فهي حقا أذنبت في حق والدها قبل ضيفهما

بينما جلس احمد يستغفر ربه لعله يهدأ من ثورة غضبه

★★★★

عاد أمير إلى بيته مرة أخرى والغضب يملأ صدره من هذه المشاغبة الجميلة كما أسماها

دخل غرفته وخلع ملابسه بإهمال وجلي على سريره يستريح وقبل أن يقوم يأخذ حمامه رن هاتفه

أمير بهدوء: سلام عليكم

كريم: عملت ايه طمني العروسة طلعت حلوة؟

أمير: رُد السلام يا حيوان

كريم بمرح: يعني بتقولي ارد السلام وبتشتم في جملة واحدة بزمتك أيعقل

أمير بنفاذ صبر: أنجز

كريم: احكي








أمير: هي قصة روحت وشوفتها وكتب الكتاب بعد بكرة

كريم بصدمة: نعم؟ اللى هو ازاى يعني؟

أمير: بكرة يا كريم مش قادر

كريم: لا لا استنى مش هسيبك غير لما تحكي يا اما هتلاقيني ناططلك في البيت دلوقتي

أمير: مجنون وتعملها...وسرد له كل ما حدث

كريم ميت على نفسه من الضحك: هههههههههااااااااي يا لهووووى هموووووت مش قاااادر.....الحقووووني الضحككك بيجري وراياااا

أمير بغضب: ما تسكت بقاااا انا غلطان انى حكيتلك

كريم بضحك: هههههه لأ بجد مش قادررر بقااا انت أمير الحمزاوى اللى اكبره شنب بيتهزلك تيجي البت دى تزحلقك كدا

أمير: ما تحترم نفسك ياااض ايه تزحلقك دى؟ وبعدين انا ساكتلها بمزاجي بس عشان ابوها كان قاعد

كريم: ههه لا راجل يلا.. ههه عارف في أغنية اكتشفت انها غلط بتقول بس اشهد انكوا رجالة كلكوا لما بتحضر نسوان اهو انت عكست قلبت فار مبلول لما نسوانية صغيرة وقفت قصادك

أمير وقد طفح به الكيل: كرييييييم ما عاش ولا كان لسة اللى يقف قدام أمير الحمزاوى لسة ما تولدش اللى يتحداااني...اما المعزة اللى هناااك دى انا هوريها ازاى تعمل كدا وهوريها عمايل اسود من قرن الخرووووب ساااامعني يا ززززفت

كريم: وانا مالي يا لمبي بس هو انا ال....أمير ...أمير

يا غتاتة أهلك لما بتقفل السكة

أتمنى البارت يكون عجبكم تابعوني فضلا والريتش واقع خالص لو الرواية وحشة ابطل انزلها واريح نفسي انا بتعب عشان خاطرك يبقا انتو تقدروني...متابعة وريأكت وكومنتس يلا

بقلم youssef 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-